اعلان


البحث : دراسة المنافسين

هل تستطيع دولة ان تذهب للحرب ضد دولة اخرى بدون معرفة قوة وطبيعة الدولة العدو لها ، بالتاكيد لا ، كذلك هنا فالامر متشابه هنا فالمنتجات المنافسة لك لا بد ان تعرف نقاط قوتها وما الذي يميزها عن منتجك وكيف يمكنك ان تطور منتجك لتنافس باقي المنتجات الموجودة في السوق .

من هم المنافسين؟

هذه هي النقطة الاول التى يجب عليك تحديدها ، من هم منافسيك ؟ . كمثال لديك مشروع متجر الكتروني للادوات الكهربائية ، فالبداية يجب ان تعرف من هم منافسيك في المنطقة التى انت بها ويقدمون نفس الخدمات التى انت تقدمها لنفس عملائك ، كذلك من هم المنافسين على مستوى العالم .
يجب ان تفكر كيف تتغلب على المنافسين الاقليمين ثم كيف تتغلب على المنافسيين العالميين او كيف تتعلم منهم اذا لم تكن تستطيع التفوق عليهم.

كيف تدرس المنافسين؟

يجب ان تنشئ لكل شركة منافسة لك ملف يكون به ، متى تم تاسيس الشركة ، كم حصتها في السوق ، من هم شركائها الاستراتجين ، حجم المتابعين لهم في مواقع التواصل الاجتماعي، ببساطة مخلص كامل عن كل شركة منافسة . بعد ذلك نحدد المنافسين الاساسين

دراسة نقاط القوة والضعف والتهديدات والفرص SWOT analysis

في هذه الخطوة نحلل عمل كل منافس ، ونحدد نقاط القوة والضعف والتهديدات التى يواجهاها  وفرص  المتاحة لنا للتفوق على المنافس وعادة يتم اختصار هذه الخطوة بـ SWOT Analysis ، هذه الدراسة تجعلنا ندقق اكثر في عمل كل منافس .

مراجعة المميزات Features Audit

وهي عبارة عن مراجعة المميزات الخاصة بكل منتج ونقارنها مع المنافسين جميعاً ، وفي النهاية سوف تحصل على جدول يشمل كل المميزات المتوفرة لدي مع المميزات المتوفرة لكل منافس على حدى . بهذه الطريقة تستطيع معرفة ان هذه الميزة او الاضافة التى ارغب اضافتها في المشروع او التطبيق ، هل ستكون منافسة ام هي متوفرة لدي الجميع ام لدى البعض ؟

Heuristic Evaluation

هي عبارة عن طريقة تستخدم لدراسة المنافسين من جهة قابلية الاستخدام ، تمكننا من دراسة النقاط العشرة في نظام جاكوب نيلسون Jakob Nielsen وهذه النقاط هي :


  1. رؤية حالة النظام: يجب على النظام دائمًا إبقاء المستخدمين على اطلاع بما يجري ، من خلال التعليقات المناسبة في غضون فترة زمنية معقولة  ، مثال على ذلك اذا قمت بحفظ صورة هل النظام هل ظهر اشعار بحفظ الصورة ام فقط تم الحفظ بدون اي تنبيه او اشعار.

  2. مدى التطابق بين النظام والعالم الحقيقي: يجب أن يتكلم النظام لغة المستخدم ، مع الكلمات والعبارات والمفاهيم المألوفة للمستخدم ، بدلاً من المصطلحات الموجهة للنظام. اتبع اصطلاحات العالم الحقيقي ، وجعل المعلومات تظهر في ترتيب طبيعي ومنطقي.

  3. تحكم المستخدم وحريته: غالبًا ما يختار المستخدمون وظائف النظام عن طريق الخطأ وسيحتاجون إلى "مخرج سريع" يحدد بوضوح مغادرة الصفحة غير المرغوب فيها دون الحاجة إلى إجراء خطوات كثيرة .

  4. الاتساق والمعايير: لا ينبغي أن يتسائل المستخدمون عما إذا كانت الكلمات أو المواقف أو الإجراءات المختلفة تعني نفس الشيء. اتبع اصطلاحات النظام الأساسي.

  5. منع الخطأ: منع الخطأ من الحدوث أفضل من رسائل الخطأ ، وذلك عبر تصميم دقيق يمنع حدوث مشكلة في المقام الأول. إما أن تقضي على الشروط المعرضة للخطأ أو التحقق منها وتقدم للمستخدمين خيار التأكيد قبل الالتزام بالإجراء.

  6. الاعتراف بدلاً من التذكير: قلل من تحميل ذاكرة المستخدم بجعل الكائنات والإجراءات والخيارات مرئية. يجب ألا يضطر المستخدم إلى تذكر المعلومات من جزء من الحوار إلى آخر. يجب أن تكون تعليمات استخدام النظام مرئية أو يمكن استرجاعها بسهولة كلما كان ذلك مناسبًا.

  7. مرونة وفعالية الاستخدام: غالبًا ما تسرع المسرعات - التي لا يراها المستخدم المبتدئ - من تفاعل المستخدم الخبير بحيث يمكن للنظام تلبية احتياجات المستخدمين عديمي الخبرة . السماح للمستخدمين لتصميم إجراءات متكررة.

  8. التصميم الجمالي والحد الأدنى: يجب ألا تحتوي الصفحات على معلومات غير ذات صلة أو نادراً ما تكون مطلوبة. تتنافس كل وحدة إضافية من المعلومات في الحوار مع الوحدات ذات الصلة من المعلومات وتقلل من ظهورها النسبي.

  9. ساعد المستخدمين على التعرف على الأخطاء وتحديدها وتجنبهاا: يجب التعبير عن رسائل الخطأ بلغة واضحة (بدون رموز) ، والإشارة إلى المشكلة بدقة ، واقتراح حل بناء.

  10. المساعدة والوثائق: على الرغم من أنه من الأفضل استخدام النظام بدون وثائق ، فقد يكون من الضروري تقديم المساعدة والوثائق. يجب أن تكون أي من هذه المعلومات سهلة البحث ، مع التركيز على مهمة المستخدم ، وإدراج الخطوات الملموسة التي يجب تنفيذها ، وألا تكون كبيرة جدًا.

شارك :

عرب UX

الموقع العربي الاول المتخصص في تجربة المستخدم ، هدفنا توفير الادوات اللازمة للمصمم العربي

اعلان

Post A Comment: